أهم الأنباء

السيسي: دول وأجهزة تدعم الجماعات الإرهابية بالتمويل والتنظيم والتدريـب

السيسي:  دول وأجهزة تدعم الجماعات الإرهابية  بالتمويل والتنظيم والتدريـب

طالب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي المثقفين والإعلام بضرورة توعية المصريين بخطورة إسقاط الدولة المصرية وحتمية إجراء الاصلاحات الاقتصادية، مؤكداً أن أحداً لن يتمكن من هزيمة الشعب المصرى وإرادته. وناشد الرئيس شباب مصر بالحفاظ على وطنهم واستقراره وأمنه وسلامته مشيراً إلى أن مصر أمانه فى أعناقهم يجب عليهم الحفاظ عليها وحمايتها.
وكان الرئيس السيسي قد ألقى كلمة خلال الجلسة الختامية للمؤتمر الوطنى الدورى الرابع للشباب والذى عقد بالإسكندرية يومى 24و25يوليو الجارى، أشار فيها إلى محاولات هدم الدولة المصرية وإدخالها فى حلقة مفرغة من المشكلات.
وقال الرئيس السيسي إن شعب قادر على تحدى التحدى ذاته، وقادر على فرض إرادته الحره فى بناء دولته، ذلك الشعب الذى يواجه التحدى بلا كلل أو ملل ، وأكد الرئيس أن خلق مساحات مشتركة وفتح قنوات إتصال فاعلة بين الدولة والمجتمع بصفة عامة، والشباب بصفة خاصة، هو أمر حتمى وضرورة واجبة، لأن الوطن ينتظر منا جميعاً أن نحلق فى أفقه الواسع .. وألا تحكمنا مصالح خاصة أو إنتماءات ضيقة، كما أن صياغة لغة للحوار هو نجاح ومكتسب للدولة المصرية، شعباً وحكومة ومؤسسات .. يجب الحفاظ عليه والتعزيز على ما يحققه من نتائــج إيجابيــة.
واشار الرئيس إلى المؤمرات التي تستهدف مصر وقال: “إن هذا الوطن يواجه تحديات جسام ومحاولات مضنية لإعتلاء إرادة أبنائه، وتقويض حلمهم فى بناءه، فلا يخفى عليكم ولا على أحد تعاظم خطر الإرهاب على المستويين الإقليمى والدولى، وما صاحب ذلك من تطور هائل فى قدراته وتنظيماته، وباتت هناك دولاً وأجهزة تدعم الجماعات الإرهابية الراديكالية بالتمويل والتنظيم والتدريـب، وجعلت من وسائل إعلامها بوقاً للإرهاب بجرأة وعناد غير مسبوقين، وهذه الدول قد بات دورها المشبوه واضحاً جلياً مسجلاً فى صفحات سوداء من كتاب الإنسانية، ولم يعد هذا الدور غير معلوم للمجتمع الدولى بأسره، وعلى مدار السنوات الأربع الماضية، أستهدف الإرهاب الأسود المدعوم من هذه الدول مصر بشراسة وإصرار”.
وفي ختام المؤتمر أعلن الرئيس مجموعة من القرارات أوجزها فى الآتى:
1- دعم الدولة الكامل لمنتدى حوار شباب العالم ، الذى دعا إليه شباب مصر، ودعوة ملوك وأمراء ورؤساء وزعماء الدول الشقيقة والصديقة لحضور المنتدى، ومشاركة شبابنا الواعد حلمهم فى تكامل الحضارات والنقاش الجاد من أجل صياغة رسالة سلام ومحبة.
2- تكليف الحكومة مستعينة بنخبة من الشباب بوضع آلية لمتابعة تنفيذ إستراتيجية 2030، وتقييمها بشكل دورى في ضوء المعطيات والمتغيرات المحلية والعالمية، والتأكيد على ربط برامج الحكومات لمتعاقبة مع الإستراتيجية.
3- تكثيف جهود الحكومة والدولة في إحداث التطوير اللازم لمحافظة الإسكندرية من خلال الآتى:
أ‌- زيادة الحيز العمرانى للمدينة بمساحة 18ألف فـدان.
ب‌- إتخاذ كافة الإجراءات التنفيذية لتطوير المحاور المرورية بدءاً من ترام الإسكندرية / قطار أبو قير / محور المحمودية وإستكمال كافة الدراسات الخاصة بها بحد أقصى نهاية عام 2017.
جـ- إستكمال تطوير المناطق العشوائية (بشاير الخير) بإجمالى7500وحدة والإنتهاء منها فى منتصف عام 2018.
4- البدء في تطوير مدينة رشيد الأثرية على أن ينتهى العمل فيها بحد أقصى 3سنوات من تاريخه.
5- الإنتهاء من مشروعات المناطق الصناعية بمحافظة البحيرة بمساحة تصل إلى 1000فدان وطرحها تباعاً للإستثمار خلال عامين على الأكثر بالتنسيق مع هيئة التنمية الصناعية. هذا بالإضافة لإنشاء بورصـة زراعية على مساحة 57فدان في منطقة مديرية التحرير بوادى النطرون والإنتهاء من المشروع خلال عام واحد فقط.
6- البدء الفوري في إستكمال الدراسات التنفيذية لمشروع تنمية غرب مصر، تمهيداً لوضع المشروع حيز التنفيذ متضمناً المناطق اللوجستية والإستثمارية والتجمعات العمرانية.
7- البدء الفوري في طرح أراضي المنطقة الإستثمارية بمساحة 10آلاف فدان في مطوبس بمحافظة كفر الشيخ، بإمتداد 25كم على الساحل قبل نهاية هذا العام، وبما يتيح حوالى 250ألف فرصة عمل عند إكتمال هذا المشروع.
8- تشكيل لجنة من وزارات ( الدفــاع / الإسكان / التنمية المحلية / محافظة الغربية) لدراسة قيود الإرتفاع بالمحافظة وإيجاد بدائل لظهير صحراوى لها على أن تنتهى الدراسة خلال 3شهور بهدف التوسع العمرانى بالمحافظة مع الحفاظ على الرقعة الزراعية.
9- قيام الحكومة بالنظر والدراسة الفورية لجميع المطالب والشكاوى التي تقدم بها كل من أهالى محافظات إقليم غرب الدلتا والتي تم تسليمها لابننا الشاب / ياسين الزغبـى .. وإفادتى خلال أسبوع من تاريخه بالموقف والإجراءات التي تم إتخاذها.
10 – قيام الحكومة بالبدء بشكل عاجل في إعداد تخطيط متكامل لإنشاء كيان ثقافى شامل بالعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة العلمين الجديدة يشمل [الأوبرا / المكتبة / المسرح / مراكز التراث/ المتحف/ ورش الإبداع] … هذا بالإضافة إلى الإعداد والتخطيط لإنشاء كيان ثقافى ومعرفى مصغر مماثل في المدن الجديدة الجارى إنشاؤها في محافظات صعيد مصر على أن يتم الانتهاء من هذا التخطيط خلال شهر على الأكثر من تاريخه تمهيدا للبدء في التنفيــذ.
11- قيام مجلس الوزراء بالانتهاء من إقرار التقسيم الإدارى الجديد لمحافظات مصر بما يشمله من إضافة ظهير صحراوى لمحافظات الصعيد وامتداد حدودها حتى البحر الأحمر وتعديل حدود باقى المحافظات، تمهيدا لعرضها على مجلس النواب في بداية دور الانعقاد القادم، وذلك كخطوة رئيسية في مجال دفع جهود التنمية وتحقيق العدالة الاجتماعية.

مقالات ذات صله