أهم الأنباء

الشعب الفلسطيني يحتفل بتوقيع اتفاق المصالحة

الشعب الفلسطيني يحتفل بتوقيع اتفاق المصالحة

خرج آلاف الفلسطينيين إلى الشوارع في أنحاء غزة يوم الخميس، احتفالا باتفاق المصالحة وأذاعت مكبرات الصوت المثبتة على السيارات الأغاني الوطنية وتبادلوا العناق. ولوح كثيرون بأعلام فلسطين ومصر، ووجهت الرئاسة الفلسطينية وحكومة الوفاق الشكر لمصر وما قدمته من جهود لرأب الصدع وتحقيق المصالحة.
وقد قعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة فتح الفلسطينيتان اتفاقا للمصالحة يوم الخميس بالقاهرة، بعد أن وافقت حماس على تسليم إدارة قطاع غزة بما في ذلك معبر رفح الحدودي الذي سيطرت عليه قبل عشر سنوات، وقال عزام الأحمد رئيس وفد فتح خلال مراسم التوقيع في القاهرة ”تم الاتفاق الكامل على مفهوم تمكين الحكومة. أي تعود الحكومة الشرعية الفلسطينية..حكومة الوفاق الوطني.. تعمل بشكل طبيعي وفق صلاحياتها ووفق القانون“، وذكر أن حكومة الوحدة ستكون مسؤولة عن ”إدارة المؤسسات والوزارات والهيئات كافة دون استثناء“.
ويدعو الاتفاق لأن يتولى الحرس الرئاسي التابع لعباس المسؤولية عن معبر رفح يوم الأول من نوفمبر ، وتسليم السلطة الإدارية بالكامل على غزة لحكومة الوحدة بحلول الأول من ديسمبر .. وإلى نص البيان المصري الصادر عقب توقيع اﻹتفاق:
“انطلاقا من حرص جمهورية مصر العربية على القضية الفلسطينية وإصرار السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى على تحقيق آمال وطموحات الشعب الفلسطينى فى إنهاء الانقسام وتعزيز الجبهة الداخلية وتحقيق الوحدة الفلسطينية من أجل إنجاز المشروع الوطني وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وعودة اللاجئين..
لقد رعت القاهرة سلسلة اجتماعات بين حركتي فتح وحماس على مدار يومى 10و11أكتوبر 2017لبحث ملف المصالحة الوطنية الفلسطينية وقد اتفقت الحركتان على إجراءات تمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها والقيام بمسئولياتها الكاملة فى إدارة شئون قطاع غزة كما فى الضفة الغربية بحد أقصى يوم 1ديسمبر 2017مع العمل على إزالة كافة المشاكل الناجمة عن الانقسام .
وفى إطار حرص جمهورية مصر العربية على وحدة الصف الفلسطينى توجه مصر الدعوة لعقد اجتماع بالقاهرة يوم 21نوفمبر 2017 لكافة الفصائل الفلسطينية الموقعة على اتفاقية الوفاق الفلسطينى فى 4مايو2011.
هذا وتعبر مصر عن تقديرها البالغ لحركتي فتح وحماس على الروح الايجابية التى اتسم بها أعضاء الوفدان وتغليبهم المصلحة الوطنية الفلسطينية وهو الأمر الذى أدى إلى التوصل لهذا الاتفاق .
كما وجهت مصر الشكر للرئيس محمود عباس رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية والذى كان له الرغبة والإرادة الحقيقية لانهاء الانقسام واعادة اللحمة للشعب الفلسطينى الشقيق.”

مقالات ذات صله