أهم الأنباء

حاكم الشارقة من معهد السرطان: نقف مع مصر بكل ما أوتينا من قوة

حاكم الشارقة من معهد السرطان: نقف مع مصر بكل ما أوتينا من قوة

أكد الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى وقوفه إلى جانب مصر، وقال:” سوف نكون مع مصر بكل ما أوتينا من قوة إن كان مال أو جهد، وسنواكب هذه المسيرة المباركة، وكل ما نحتاجه منكم هو العمل والصبر وتتبع النور الذي سيقودنا إلى الطريق الصحيح، والنور الذي علينا اتباعه والنظر إليه سينوره لنا الرئيس عبد الفتاح السيسي.
جاء ذلك في كلمة حاكم الشارقة التي ألقاها في قاعة مسرح معهد الأورام القومي بالقاهرة ، صباح الإثنين، أمام جمع غفير من المسؤولين المصريين والباحثين واﻷطباء وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية بالمعهد وممثلي وسائل الإعلام المختلفة، وبحضور الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، والدكتور محمد لطيف عميد معهد الأورام القومي.
واشاد حاكم الشارقة بالدور الكبير الذي تقوم به قرينته الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيس ومؤسس جمعية أصدقاء مرضى السرطان في دعم المؤسسات والمراكز البحثية المكافحة لأمراض السرطان في مصر والعالم أجمع، وقال إن المقام الذي نحن فيه لا يسمح بالكلمات أن تخرج إلا بشكل آهات بسبب الآلام التي أبتلي فيها كثيرون ومنهم أطفال يقبعون خلف هذه الجدران بانتظار بصيص نور وبادرة أمل تعيد لهم صحتهم وعافيتهم بإذن الله تعالى..، وسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي تحمل مسؤولية ذلك وتعمل جاهدة على إيجاد ذلك النور والأمل فهي رئيس ومؤسس جمعية أصدقاء مرضى السرطان وسفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان للإعلان العالمي للسرطان وسفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان لسرطانات الأطفال، ولها اتصالات كثيرة في مصر وخارج مصر بل في العالم كله .
وأوضح أنه أسس في المملكة البريطانية معهد يدعى “فرانسيس كريك” الأكبر على مستوى الأبحاث الطبية والحيوية في أوروبا والأهم من نوعه في العالم، بهدف اجراء الأبحاث والدراسات المرتبطة بمرض السرطان بصورة عامة ومرض سرطان الرئة على وجه التحديد، وقد سارعت سمو الشيخة جواهر القاسمي وطالبت أن نقوم بالمساهمة في هذا المعهد وبالفعل تمت المساهمة وجاء التكريم بأن وضعت أمام مبنى المعهد المكون من 5 طوابق على الأرض و 3 طوابق تحت الأرض لوحة خط عليها ” لقد ساهمت الشيخة جواهر في بناء هذا المعهد” وكرمت الشارقة بأن خصص جزءا من المعهد تحت اسم مختبرات الشارقة ولقد حقق هذا المختبر بجهود كادره من الباحثين والعاملين اكتشافات علمية طبية مذهلة خلال الشهر الماضي وستخضع للتجربة خلال أيام معدودة .
وقال الدكتور محمد عثمان الخُشْتْ رئيس جامعة القاهرة : ” إن التبرع النقي لا يبتغي إلا وجه الله، استشعر صاحبه بالتزام داخلي دفعه للقيام بأمر يراه واجبا عليه، وصاحب السمو حاكم الشارقة خير من تجلت فيه تلك المعاني والصفات بصفاته الحميدة وثقافته العالية ونقاء سريرته، هذا الإنسان له فلسفة في بناء مجتمع إمارته قائمة على الاستثمار في الانسان من خلال الثقافة والعلم والتعليم والبحث العلمي وفي هذا الاطار استطاع أن يجعل منها عاصمة للثقافة العربية والإسلامية وعاصمة للكتاب.
واضاف: “إن تبرع سموه وتبرع قرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي النقي لم يقتصر على معهد الأورام القومي فحسب بل تعدى ذلك ليشمل عددا من كليات جامعة القاهرة والعديد من المؤسسات البحثية والتعليمية والاجتماعية المصرية الأخرى .
و قدم الدكتور محمد لُطَيّفْ عميد معهد الأورام القومي بجامعة القاهرة عرضا رحب في مستهله بحاكم الشارقة ومرافقيه وأشاد بعطاءاته العديدة والمتنوعة ومقدرا تبرعات ومساهمات الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي قرينة حاكم الشارقة المتواترة لهذا المعهد من أجل تعزيز امكانياته وتمكينه من التعامل مع أمراض السرطان وخصوصا للأطفال وتقديم كافة العلاجات المتاحة لهم بالمجان.
وتسلم الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عددا من الدروع التذكارية من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وجامعة القاهرة ومعهد الأورام القومي، كما تسلم بالإنابة عن قرينته الشيخة جواهر بنت سلطان القاسمي دروعا مماثلة قدمتها جامعة القاهرة ومعهد الأورام القومي.

مقالات ذات صله