أهم الأنباء

أحمد شفيق لـ”الإبراشى”: لست مختطفًا واستقبلني مسئولون كبار

أحمد شفيق لـ”الإبراشى”: لست مختطفًا واستقبلني مسئولون كبار

نفى الفريق أحمد شفيق، رئيس الوزراء الأسبق، إلقاء القبض عليه فى الإمارات وترحيله لمصر، وقال: “علينا أن نتمهل شوية فى التصريحات والطيارة أقلعت خصيصًا لمشواري وكانوا كرماء معى في كل خطوة اتعملت من ساعة ما ركبت السيارة وحتى إقلاع الطيارة”.
وقال شفيق، فى مداخلة هاتفية لبرنامج “العاشرة مساءً”مع الإعلامي وائل الإبراشي، إنه يتواجد في مصر حاليًا ولا نقاش في ذلك الأمر، وتابع: “الفيلم اللي عرض مبين واحد رايح بجليه على الطيارة وكل الترحيب في صالة كبار الزوار أو في الطيارة نفسها أو من قبل فريق العمل اللي شغال في الطيارة، وكان طول الوقت كل شئ أكتر من مشرف”.
وأكد شفيق أنه تم استقباله بشكل جيد في القاهرة، واتجه لأحد الفنادق لأن منزله كان مغلقا منذ قرابة الـ5 سنوات ونصف، ولم يكن جاهزا لاستقباله، وأضاف: “وجدت زملاء أفاضل من الدرجات الأعلى ومسئولين كبار في انتظاري، وهناك تفاصيل كثيرة، لكن بصفة عامة الاستقبال كان مميزًا وركبت السيارة واتجهت للمقر الذى أقمت فيه”.
وأوضح “شفيق”: “كنت بدور على أحد الفنادق المريحة لأقضى عدة أيام، لأن بيتي مغلق منذ 6 سنوات ويحتاج لبعض التجهيزات.. وكنت عائدًا بمفردي وليس لدى الفرصة لاستكمال تجهيزات المنزل بيدى”.
وأشار إلى أن السيارة اتجهت لفندق قريب من منزلي وعلى أعلى مستوى في منطقة أكثر تميزًا، مضيفًا: “هذه طبيعة الاستقبال منذ أن كنت في الطائرة حتى نمت على سريري لأقضى هذه الليلة في الفندق”.
وأكد أحمد شفيق، أنه لا يحتاج للتحدث عبر قناة الجزيرة القطرية فهناك قنوات مصرية مفتوحة للتحدث، مطالبا الجميع بعدم الاستماع بلا تفكير لتلك القنوات المغرضة، مؤكدا أنه يعتذر عن هذا الخطأ رغم أنه ليس خطأه وجارى التحقيق فيه.
وأضاف شفيق، أنه يعتذر عن بث الفيديو الخاص به على قناة الجزيرة القطرية، مردفا: ” أنا باعتذر اعتذار شديدًا عن هذا الخطأ الغير مقصود مننا.. وإذا كان زعل حد من الأحباء فأنا بعتذر عن هذا السبب اللى زعل الناس وإن كنا مظلومين فيه”.
وأضاف شفيق، أن تأخر ظهور البيان أتاح الفرصة لظهور الشائعات، قائلاً:” التأخير البسيط في إظهار البيان على حقيقته يكاد يكون تعليم أو درس أو قرصة ودن لمن يسارع ويلقى تصريحات على عواهنها، وأشعر بحرج شديد له، بعد ما اتقال التصريح الذي يجب كل ذلك”.
وكشف الفريق أحمد شفيق، أن أسرته ما زالت متواجدة بدولة الإمارات حتى الآن ويحظون بمعاملة أفضل مما كان موجود معهم، مشدداً على أن هناك مسؤولين من دولة الإمارات توجهوا لأسرته اليوم وسألوهم عن أى خدمة تنقصهم وعاملوهم بحفاوة شديدة.
وأضاف “شفيق”: “أنا هاقول شئ لسه حاصل.. أنا الحقيقة أسرتي ما زالت فى الإمارات.. النهاردة راح ليهم الصبح زملاء مسؤولين من الإمارات وبمنتهى الكرم والأصول عرضوا عليهم كافة المساعدات الناقصة.. لما أولادي مطلبوش أى مساعدات هما اقترحوا إضافة للخدمات المؤداة لأولادى ..معللين ذلك إنه عندما يكرم أبنائي في وجودى 1من 10 يبقا في حال عدم وجودى يكون 10 من 10 وهذا كافي جداً للتعبير عن الخلق الكريم والرابطة التي تصل بين هنا وهناك”.
وعن ترشحه للرئاسة، أكد الفريق أحمد شفيق، رئيس وزراء مصر الأسبق، أنه أعلن من الإمارات نيته بناء على ما لديه من معلومات، والآن وهو متواجد على أرض الوطن ويجب أن يزيد الأمر تدقيقا وتفحصا، وأن ينزل إلى الشارع، وأضاف : “أنا فى فرصة تدعوني لتحري الدقة وتحديد المطلوب، وأستشعر مع ما يدور من مجهود وما نراه من نتائج أن يكون الاختيار المنطقي الذي تتوقعه”.

بالفيديو : مداخلة الفريق أحمد شفيق مع وائل اﻹبراشي

مقالات ذات صله