أهم الأنباء

ترامب يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل

ترامب يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل

أعلن الرئيس الأمريكي، يوم اﻷربعاء ، الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل في تحد لتحذيرات من شتى أنحاء العالم من أن هذه الخطوة ستزيد الاضطرابات في الشرق الأوسط.
وفي خطاب في البيت الأبيض قال ترامب إن إدارته ستبدأ عملية لنقل السفارة الأمريكية في تل أبيب إلى القدس والمتوقع أن يستغرق أعواما، وقال ترامب “لقد قررت أن هذا هو الوقت المناسب للاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل… وفي حين أن الرؤساء السابقين جعلوا هذا وعدا انتخابيا كبيرا فقد فشلوا في الوفاء به. وها أنا اليوم أفي به”.
وأضاف ترامب، خلال كلمته في المؤتمر الصحفي واشنطن، أن القدس ليست فقط قلب ثلاثة أديان قديمة، لكنها قلب أنجح أقدم ديمقراطية بالتعايش بين العديد من الأديان، مؤكداً أن القدس اليوم يجب أن تظل المكان الذي يمكن أن يدعوا فيه اليهود ويسير فيه المسيحين ويتعبد به المسلمين، متابعاً: “ونحن أخيرا نعترف بالأمر الواضح وهو أن القدس عاصمة إسرائيل وهى شئ واضح ويجب أن يحدث”.
وقال إن القدس اليوم هى رمز للحكومة الاسرائيلية، وهى الموقع الذى يعيش به رئيس الوزراء ورئيس الحكومة الاسرائيلية، وكل الوزراء الاسرائيليين وتتم فيها مقابلة جميع الضيوف ورؤساء الحكومات المختلفة.
وأعلنت وزارة الخارجية المصرية أكدت أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس مخالف للشرعية الدولية ، وقال السفير أحمد أبو زيد، المتحدث باسم وزارة الخارجية إن مصر تأسف بشدة لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية للقدس وتستنكره وترفض أية آثار مترتبة على هذا القرار.
و دعا الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إلى مؤتمر عالمى عاجل حول القدس بمشاركة كبار العلماء فى العالم الإسلامى ورجال الدين المسيحى والمؤسسات الإقليمية والدولية المعنية، لبحث اتخاذ خطوات عملية تدعم صمود الفلسطينيين، وتبطل شرعية هذا القرار المرفوض الذى يمس حقهم الثابت فى أرضهم ومقدساتهم.
و قرر أن تكون خطبة الجمعة المقبلة فى الجامع الأزهر عن القدس الشريف وهويته العربية، كما وجه وزير الأوقاف بأن تكون الخطبة عن نفس الموضوع فى جميع مساجد مصر ، وحث العرب جميعا على الوقوف صفا واحدا ضد كل الدعوات والمحاولات التى من شأنها تغيير هوية القدس العربية أو سلب حق أصيل من حقوق العرب.
وأشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بإعلان ترامب ووصفه بأنه ”حدث تاريخي“ وحث الدول الأخرى إلى نقل سفاراتها إلى المدينة، وأضاف أن أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين ينبغي أن يتضمن القدس عاصمة لإسرائيل.
ودعا البابا فرنسيس لاحترام ”الوضع الراهن “ في القدس قائلا إن أي توتر جديد في الشرق الأوسط سيؤجج الصراعات في العالم. وعبرت الصين وروسيا عن مخاوفهما من أن الخطط قد تزيد من الأعمال القتالية في المنطقة. وقال مبعوث فلسطيني إن القرار إعلان حرب في الشرق الأوسط.
و أكد متحدث باسم رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي يوم الأربعاء إن ماي لا تتفق مع قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل لأنه لن يساعد على الأرجح الجهود الرامية لتحقيق السلام في المنطقة.
وقال المتحدث ”نختلف مع قرار الولايات المتحدة نقل سفارتها إلى القدس والاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيلية قبل اتفاق بخصوص الوضع النهائي.. نعتقد أن هذا لا يساعد فرص إرساء السلام في المنطقة“.
قال محمد المومني، الناطق باسم الحكومة الأردنية، إن خطوة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل، يعتبر “اعترافا غير قانوني،” على حد تعبيره.
و قال في بيان له: “إن هذا الاعتراف باطل قانونا كونه يكرس الاحتلال الاسرائيلي للجزء الشرقي من المدينة الذي احتلته اسرائيل في حزيران عام 1967، لافتا إلى أن قرار مجلس الأمن رقم 478 ينص على عدم الاعتراف بالقانون الأساسي الإسرائيلي حول القدس ويدعو الدول التي أنشأت سفارات في القدس لإغلاقها.”

مقالات ذات صله