أهم الأنباء

السيسي فى حوار “شعب ورئيس”: لم أتحرك من أجل شعبية ولكن لحماية المصريين

السيسي فى حوار “شعب ورئيس”: لم أتحرك من أجل شعبية ولكن لحماية المصريين

أجرى الرئيس عبدالفتاح السيسي، حوارا مع المخرجة ساندرا نشأت، تحت عنوان “شعب ورئيس”، استغرق ساعة كاملة على الشاشة، وتناول عددا من الجوانب الإنسانية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية ، بالتزامن مع الانتخابات الرئاسية المقبلة التي تجرى أيام 26 و27 و28 من مارس الجارى.
تحدث الرئيس عبد الفتاح السيسى، عن فترة ما قبل بيان 3 يوليو 2013 وقال: “الموقف كان محتاج مننا إننا نتحرك لأجل الناس كلها نحافظ عليها، وميحصلش حاجة، والناس مش ممكن يتجمعوا كده إلا لما يكون فيه حاجة كبيرة جدا جواهم جمعتهم بالطريقة دى”.
وأكد الرئيس السيسى، أن القرار فى 30 يونيو كان مرتبط برد فعل الشعب، فلم تكن هناك مؤامرة على الإطلاق، قائلا: “كنا حريصين على أن الأمور تنتهى بسلام ويبقى فى دورة سياسية جديدة”.
وأضاف الرئيس، خلال لقاء “شعب ورئيس” مع المخرجة “ساندرا نشأت” فى إشارة إلى الإخوان: كلنا وأنا أتصور أن لو كان عندهم ناس بتقدر الموقف كويس، كان يجدوا أن أفضل مخرج للأزمة اللى إحنا فيها كانت انتخابات رئاسية مبكرة، بمنتهى الموضوعية والقبول ونسيب الناس تحكم.. ولو الناس اختارتهم يبقى واضح ولو مختارتهمش كان هيبقى ليهم دور ومشاركة”.
وقال الرئيس عبد الفتاح السيسى، أنه يتصل بأشخاص كثيرين ويتحدث معهم، والمودة والمحبة موجودة بينهم، ينقلون له نبض الشارع، لافتا إلى أنه ليس لديه مشكلة فى أن يخبره أحد بغضب المواطنين من أمر ما.
وأضاف الرئيس، خلال لقائه ببرنامج “حوار شعب ورئيس”، مع ساندرا نشأت، أنه يعطى مساحة كلام وحركة للمسئولين فى الحديث معه، فالمسافة قريبة، مؤكداً أن الحديث عن أن الجميع على قلب رجل واحد ورأى واحد، أمر غير حقيقى، مردفا: “إنى أكون محل إجماع مطلق دا مش هيحصل.. حتى أيام 3 يوليو”.
وأوضح أن هناك فارقا بين الحديث والأفعال التى تضر بالبلد، مردفاً:” الناس بتتكلم زى ما هى عاوزة، كفاية اللى حصل فى السبع سنين اللى فاتوا، وإحنا بنرمم نتائج اللى حصل، دا ملوش علاقة بـ 25 يناير، و30 يونيو، ومش ضدهم، ليس إساءة لهم، لكن دى تجربتنا، وحبينا نتحرك فاتحركنا”.
وأكد السيسى:” نحن فى نهاية مرحلة تثبيت الدولة”، مضيفا:” فى سيناء نتحدث عن حجم معين وحجم نصل له، فلو هناك إرهاب بنسبة 90 %، وننزل به بنسبة 10%، والموضوع لا يقتصر على أجهزة القوات المسلحة والشرطة، ولكن تنمية حقيقية فى سيناء ليشعر المواطنون بتعويض عن قسوة الأربع سنوات الماضية فى سيناء”.
وأضاف : “كنت أتمنى، يكون معايا 2 تريليون دولار أبنى بيهم بلدى، بتوعى أنا أعمل بيهم كده، الأسرة هيعملوا إيه بالفلوس دى؟!، إحنا لا بنتفسح ولا بنروح ولا بنيجى”.
أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن المواطن المصرى شاطر و”حدق”، ونبيه جدا، حينما تسأله عن رأيه ربما يكون غاضبا أو يقول أن هناك غلاء وغيره، لكن حينما يجلس ويفكر ويتحدث عن قرار لبلده يقول الرأى الصحيح، ويقول “نصبر شوية”.
وطالب الرئيس المصريين بالصبر على أوضاع بلدهم وتحمل القرارات التى تصب فى مصلحة الدولة، قائلا لهم: “اصبروا شوية”.
وأوضح السيسى، خلال حواره مع المخرجة ساندرا نشأت بعنوان “شعب ورئيس”: “هناك جماعة مقدروش يغيرونا فى ديننا، حصل تشويش لبعضنا فى فهمنا لديننا وبدأوا يقدموا الدين بشكل مختلف عن اللى اتربينا عليه من ألف سنة”.
قال الرئيس عبد الفتاح السيسى، أنه كان يشارك والديه فى رأيه، موضحا: “كنت أشارك والدى لأنه صاحب قرار وأمى كمستشارة وكحكيمة وصاحبة رأى ورشد عجيب، ووالدتى أثرت فيا كتير”.
وأضاف خلال برنامج “حوار شعب ورئيس”، أن الوقت الحالى يخاف الأهالى على أبنائهم بشكل أكثر من اللازم، ولا يوجد مجتمع فى أى عصر إلا وأن يكون به مشكلات وتحديات، مردفا: “زمان الأسرة مكنتش بتخاف جدا على أبنائها بالطريقة اللى موجودة دلوقتى”.
وتابع: “والدتى كانت بتخاف عليا الخوف الطبيعى، مش الخوف المبالغ فيه، وأنا شايف دلوقتى إحنا بقينا خايفين على أبنائنا وبناتنا بشكل مبالغ فيه، وبنقول تحت المبررات الظروف اللى احنا فيها والزمن اللى إحنا فيه، وكل زمن بيكون فيه مفرداته وتحدياته، وقتنا كان فيه تحديات ومخاوف لكن كانت الأهالى أكثر اطمئنان على أبنائها وبناتها أكثر من الوقت اللى إحنا فيه”.
واستكمل: “إحنا من حى شعبى.. حى بسيط جدا، والناس اللى كانت فيه بسيطة جدا ومختلفين لكن قلبهم طيب جدا، لكن أمى كانت على علاقة طيبة بالجميع، وكان ليا معاها وقت كل يوم تحدثنى وتتكلم معايا، وكنا على التدين المصرى الطبيعى، بس الحلال والحرام والعيب كان غالب، وبفتكر كلامها دلوقتى لما التحديات بتزيد والمخاوف تكتر”.
الرئيس السيسى: لم أتحرك من أجل شعبية ولكن لحماية المصريين
وقال الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن شعبية الشخص هى حب الذات، وذلك الشخص يريد أن يرى بريق المحبة فى عيون الناس، موضحاً أن شعبيته لم تأت لأنه يتحرك من أجل الشعبية، لكن من أجل الحفاظ على المواطنين وحمايتهم.
وأضاف الرئيس، خلال لقاء “حوار شعب ورئيس”، مع ساندرا نشأت، أن المواطنين لم يتجمعوا فى 30 يونيو إلا لأن هناك أمر كبير داخلهم قد جمعهم، وكذلك أيام 1 و2 و3 يوليو، ويوم 24/7، موضحاً أن طلب النزول يوم التفويض لإعطاء رسالة للعالم كله أن الشعب فى مصر له إرادة.
وأوضح أنه فى الفترة من 3/7 حتى 24 من نفس الشهر، كانت هناك أحداثا كثيرة جداً، لافتاً إلى أنه كان هناك من يريد تصوير ذلك بأنها ليست حكاية مصر وأنها “حكاية عبد الفتاح السيسى”، لكنها “حكاية مصر”، مؤكداً أنه لم يكن هناك مؤامرة، وستظل إرادة شعب، وعند الاحتشاد وراء شئ لا بد أن يستجيب الجميع، مردفاً فى حديثه عن جماعة الإخوان فى ذلك الوقت:”وواضح أن فكرهم ماعندهوش استعداد، لأن الفكر ده اصطدم مع نفسه”.
وأشار السيسى، إلى أن قضية العقائد فى الحكم ستكون حسب درجة فهم كل شخص للدين وحجم الاعتقاد الذى بداخله، مستطرداً: “مش هشرب كوباية المية دى عشان خايف، لكن ممكن حد تانى يشربها، أو مش هشربها عشان حرام أو حلال، قضية خطيرة جداً، وعندما تكون هذه الكتلة تحكم.. لابد أن تصطدم”.
وتابع الرئيس:”فى حى الأزهر، نجد المسجد والحسين، وشارع المعز والسيدة زينب، ووسط الكتلة يعيش المواطنون ولا توجد فيهم ممارسة مبنية على أساس دينى”، مردفا:”عشت وشوفت الكلام ده، والجيران اللى هنا مسيحيين، وبكن كل الاحترام لهم، وبنقول: عم محرز، عم زكى، عم فؤاد.. عم حلمى”.
قال الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن الرئيس جمال عبد الناصر كان شخص وطنى شديد الحب لمصر والوطن العربى، وتابع: “السادات إرادة ربنا أنه استشهد ولكنه كان يريد أن ينشئ مسار للاصلاح الاقتصادى.. لكنه فى موضوع الحرب والسلام أنا اعتبر أنه كان سبق بدون مبالغة.. فيه ناس كتير بتردد الكلام ده ولكن أنا بقول لا حتى فى السلام”.
وأضاف الرئيس السيسى، خلال حواره مع المخرجة الشابة ساندرا عندما سؤل عن الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، قائلاً: “هفضل أقول دائماً أن التحدى اللى جوا مصر أكبر من أى رئيس سواء جمال عبد الناصر أو السادات أو مبارك أو مرسى أو عبد الفتاح السيسى.. التحدى أكبر بس عمره ما يكون أكبر من المصريين”.
وشدد الرئيس عبد الفتاح السيسى أننا نستطيع التغلب على كل التحديات بالشعب المصرى كافة وليس الرئيس.
ويتناول فيلم “شعب ورئيس” عرض نبض الشارع ومطالب المصريين أمام الرئيس السيسى، حيث يرد الرئيس على دعم وانتقادات المصريين للقيادة السياسية، كما يكشف أكبر المخاطر التى تواجه مصر وأهمية المشروعات القومية والنتائج التى حققتها الدولة فى ملف محاربة الإرهاب.
قال الرئيس عبد الفتاح السيسى، أنه نشأ فى حى شعبى بسيط جداً به مواطنين بسطاء قلوبهم طيبة.
وأضاف الرئيس السيسى، خلال حواره مع المخرجة الشابة ساندرا نشأت فى فيلم بعنوان “شعب ورئيس”، أن والدته كانت على علاقة طيبة مع الجميع ودائماً ما كانت تحث أبنائها على العمل الطيب والبعد عن كل شئ لا يليق، وتابع:” كانت تجلس معى بشكل يومى وتحدثنى عن الحلال والحرام والعيب..أنا من أسرة متدينة.. التدين المصرى الطبيعى”.
واستكمل الرئيس قائلاً:” دائماً ما أتذكر حديثها الآن كلما الخطر يزيد والمخاوف تكتر.. الله يرحمها كانت تقولى “أنت مخلص فمتخفش”.
وعن الشخصية التى تأثر بها على مستوى العائلة، قال الرئيس السيسى:”أكثر شخصية تأثرت بيها عمى محمود.. توفى منذ أكثر من 40 سنة.. كان رجل شديد العطاء وشديد الإيثار ويحب إفادة وخدمة الناس رغم أنه إنسان بسيط لم يأخذ حظا كبيرا من التعليم.. تعلمت منه العطاء بلا مقابل”.
ويتناول فيلم “شعب ورئيس” عرض نبض الشارع ومطالب المصريين أمام الرئيس السيسى، حيث يرد الرئيس على دعم وانتقادات المصريين للقيادة السياسية، كما يكشف أكبر المخاطر التى تواجه مصر وأهمية المشروعات القومية والنتائج التى حققتها الدولة فى ملف محاربة الإرهاب.
وقال الرئيس عبد الفتاح السيسى، أنه لشئ عظيم أن يحمى الدولة والمصريين فى ظروف صعبة تمر بها البلاد، وتابع: “أنا محلمتش فى أحلام يقظة إنى أبقى رئيس.. كان نفسى أبقى ظابط طيار علشان كده دخلت الثانوية الجوية سنة 70”.
وأضاف السيسى، خلال برنامج “حوار شعب ورئيس”: “كنا فى أعقاب حرب 67 وكانت الخسائر بتاعتنا فى مصر فى القوات الجوية كبيرة حتى البشرية، وأنا كنت مخلص الإعدادية ساعتها، والبلد كانت محتاجة وقتها كتير، لأنها كانت فترة قاسية جدا من أقسى الفترات اللى مرت على مصر”.
قال الرئيس عبد الفتاح السيسى، أنه يمكننا البدء بكتابة أولية للأحداث فى الثمانى سنوات الماضية للتاريخ، مشيراً إلى أنه يمكن كتابته بتجرد شديد بالاعتماد على أشخاص متخصصين لا تكون توجهاتهم غالبة على كتاباتهم.
وأضاف الرئيس، خلال لقائه ببرنامج “حوار شعب ورئيس”، مع المخرجة ساندرا نشأت، : “عمرى ما دورت على التاريخ، أنا التاريخ عندى هو اللقاء مع الله سبحانه وتعالى، لأنى ممكن أبقى ناجح جداً التاريخ يكتب عنى عبارات جميلة ورائعة، ومش كسبان مع ربنا، يبقى كسبت أيه؟، ربنا مطلع على الأسرار والنوايا، وعلى الظروف، وبالتالى هو حكمه يبقى مطلق فى العدالة والرحمة”.
وعن السيرة التى يفضل أن تكون عنه قال السيسى:”إن هو اجتهد وحافظ على بلده وأهله وناسه فى ظروف صعبة، دا عظيم جداً”، مردفا:” أحب أكون السيسى الإنسان”.
قال الرئيس عبد الفتاح السيسى، أنه شخصية منظمة على مدى عمره وكان من الطلاب المتفوقين، وتابع:”طول عمرى منظم وكنت متفوق وأكثر مادة كنت بحبها التاريخ كونه سجل الإنسانية بكل ما تعنيه الكلمة”.
وأضاف الرئيس السيسى، خلال حواره مع المخرجة الشابة ساندرا نشأت، :” ممكن نكتب التاريخ بصدق، لكن نحتاج إلى من لا يظلم ولا يجامل”.
ويتناول فيلم “شعب ورئيس” عرض نبض الشارع ومطالب المصريين أمام الرئيس السيسى، حيث يرد الرئيس على دعم وانتقادات المصريين للقيادة السياسية، كما يكشف أكبر المخاطر التى تواجه مصر وأهمية المشروعات القومية والنتائج التى حققتها الدولة فى ملف محاربة الإرهاب.

مقالات ذات صله