أهم الأنباء

قوات الجيش والشرطة تتسلم لجان انتخابات الرئاسة بالقاهرة والمحافظات

قوات الجيش والشرطة تتسلم لجان انتخابات الرئاسة بالقاهرة والمحافظات

فى إطار استعدادات القوات المسلحة لتأمين الانتخابات الرئاسية، أنهت جميع عناصر التأمين التابعة للقوات المسلحة بنطاق الجيوش الميدانية والمناطق العسكرية انتشارها واستلام اللجان ومقار الانتخابات، لتأمين إرادة الناخبين من أبناء الشعب المصرى، والمساهمة فى توفير مناخ آمن للمصريين، للإدلاء بأصواتهم بأمان وطمأنينة، وردع كل من تسول له نفسه المساس بأمن وسلامة الوطن وحقه الدستورى.
وانتشرت عناصر القوات المسلحة، مدعومة بعناصر من القوات الخاصة والشرطة العسكرية، وذلك بالتعاون مع عناصر وزارة الدخلية، وتنظيم الكمائن، ونقاط التفتيش، ودفع الدوريات المتحركة، لتأمين محيط اللجان، كما اتخذت عناصر الدعم من القوات الخاصة من الصاعقة والمظلات ووحدات التدخل السريع، أوضاعها للعمل كاحتياطيات، لدعم عناصر التأمين، ومنع أى محاولة من شأنها التأثير على العملية الانتخابية.
وقد قامت إدارة الشئون المعنوية، بدفع عربات العمل المعنوى، لرفع الروح المعنوية، والمساهمة فى توعية المواطنين، كما قامت بفتح مركز إعلامى لمتابعة وسائل الإعلام المحلية والعالمية، ويعمل على مدار 24 ساعة، ومتصل بمركز العمليات الدائم للقوات المسلحة، وكذلك المركز الإعلامى لوزارة الداخلية، ومركز المعلومات، ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، إلى جانب الهيئة العامة للاستعلامات.
ووفرت القوات المسلحة، طائرات عسكرية، لنقل أعضاء الهيئات القضائية المختلفة إلى الأماكن النائية والمنعزلة، وذلك لتسهيل مهمة القضاة، يأتى ذلك فى إطار خطة القوات المسلحة، لتوفير مناخ آمن لجموع المصريين المشاركين فى الانتخابات الرئاسية.
ودفعت الأجهزة الامنية بوزارة الداخلية بقواتها من مختلف قطاعات الشرطة خاصة من الأمن المركزي، والعمليات الخاصة والأمن العام وقوات الحماية المدنية في مختلف المحافظات لتأمين الانتخابات الرئاسية.
وقال مصدر أمني إن وزارة الداخلية نشرت ما يقرب من 280 ألف ضابط ومجند على مستوى الجمهورية لتأمين الانتخابات الرئاسية التى من المقرر أن تبدأ غدا، ورفعت درجة الاستعداد لدى الضباط والموجودين إلى القصوى وقررت إيقاف الإجازات والراحات اعتباراً من صباح السبت ولحين صدور تعليمات.
وأضاف المصدر أن خبراء المفرقعات قاموا بتعقيم المقار واللجان الانتخابية قبل أن يتم توزيع الأدوات الانتخابية الخاصة بعملية الاقتراع، وهى صناديق الاقتراع والأقلام والأحبار، ومراجعة الترتيبات الإدارية والأمنية المطلوبة وفق المهام الموكلة لكل قطاع، واستيعاب كافة المستويات القيادية لمفهوم الأمن الشامل والجاهزية للتداعيات المحتملة ومواجهة أى محاولات متوقعة لتعكير صفو الأمن والتعامل مع أى حدث حتى لو بسيط بحذر شديد واهتمام ينعكس في ضرورة العلاج الفوري ورد فعل أمني لحظي.
وتتضمن خطة التأمين ثلاثة محاور رئيسية، الأول يتضمن تأمين لجان ومقار التصويت والقضاة المشرفين على الانتخابات، والثانى تأمين عملية سير الانتخابات حتى انتهاء مرحلة الفرز، بينما الثالث خاص بتأمين الشارع في مرحلة ما بعد إعلان النتائج.

مقالات ذات صله