أهم الأنباء

اليوم الأول: ملايين الناخبين المصريين يحتشدون أمام اللجان

اليوم الأول: ملايين الناخبين المصريين يحتشدون أمام اللجان

شهدت لجان اﻹنتخابات الرئاسية المصرية إقبالًا كبيرًا في الكثير من اللجان منذ ساعات الصباح الأولى لليوم اﻷول ، وحرصت قوات التأمين، من رجال الجيش والشرطة، على تقديم المساعدة للمرضى وكبار السن، بدءاً من توفير كراسى متحركة، وصولاً إلى توفير المياه والعصائر لتسهيل مشاركتهم فى التصويت، كما وفّرت الهيئة الوطنية للانتخابات، بالتنسيق مع وزارة التنمية المحلية والمحافظات، مظلّات أمام أبواب اللجان وكراسى لجلوس كبار السن، الذين شاركوا بكثافة، فى ظل تزايُد مستمر من المواطنين حتى الساعات الأخيرة من إغلاق أبواب لجان أول يوم انتخاب فى التاسعة مساء اﻹثنين.
وقال المستشار محمود الشريف، المتحدث الرسمي باسم الهيئة الوطنية للانتخابات، إن المحافظات الأعلى تصويتا هي: القاهرة والجيزة والإسكندرية والشرقية وشمال سيناء، مشيرًا إلي أنه كان هناك إقبال كثيف للجان الوافدين بالعاصمة الإدارية.
وأضاف الشريف، في مؤتمر صحفي، عقدته اللجنة، مساء الإثنين، مع نهاية اليوم الأول للتصويت، أن جميع اللجان على مستوى الجمهورية، أتمت أعمالها، وأغلقت أبوابها، بعد حضور الناخبين والإدلاء بأصواتهم، موجها الشكر للمواطنين المصريين الذين حرصوا منذ اليوم الأول على الادلاء بأصواتهم، والنزول أمام اللجان، حفاظا على حقوقهم، وأداء لوجبهم الوطني.
وناشد “الشريف”، باقي المواطنين، بالحفاظ على هذا الواجب، والتمتع بهذا الحق الدستوري، معلقا: “النزول للاقتراع رسالة تحد، وشرف، وولاء، وانتماء لهذا الوطن العظيم”.
وتجمّع الشباب بمحيط اللجان الانتخابية، وتطوع المئات منهم بتوفير أجهزة «اللاب توب»، واستخدموها فى تحديد لجان الناخبين الذين لم يتعرفوا على لجانهم الفرعية. ورغم التشديدات الأمنية، لم يشعر الناخبون بالتضييق عليهم، حيث نفذت قوات التأمين دوريات أمنية طافت الشوارع والميادين، ما أدى لخروج اليوم الأول من الانتخابات دون أية مشكلات أمنية تُذكَر.
وأوضح المتحدث باسم الهيئة أن عمليات تنقية قاعدة بيانات الناخبين أسفرت عن حذف مليون و510 أشخاص بين متوفين وممنوعين من مباشرة حقوقهم السياسية بموجب القانون، ما اعتبره رقماً غير مسبوق فى الاستحقاقات الانتخابية السابقة. وقال «الشريف»: «لم نتلقّ شكاوى بخصوص تصويت جماعى»، موضحاً أن جميع الشكاوى والاستفسارات التى تلقّتها «الوطنية للانتخابات» على خطها الساخن تم التعامل معها.

مقالات ذات صله